نحن نبذل قصارى جهدنا ليلاً ونهاراً حتى لا يفقد المحسوبون تواصلهم. مثلك تماماً.

تعتبر الاتصالات والمعلومات من الاحتياجات الضرورية للإنسان، فلا تعتبر من الكماليات حتى في السجون. ولكنها تساهم بشكلٍ كبير في السلام المؤسسي وإعادة التأهيل الاجتماعي.
تقوم تليو بتطوير وتركيب وتشغيل أنظمة الاتصالات والوسائط التي تساهم في هذه المشاركة. ويتميز كل نظام بأعلى معايير الأمان وسهولة العمل بقدر كبير وخصائص تساعد على إعادة التأهيل الاجتماعي.
وبالتعاون معنا ستستفيد أنت من خبراتنا الواسعة:
فشركة تليو متخصصة منذ عام 1998 كلياً في هذا المجال الخاص، وتمثل في ذلك الشريك الأكثر تخصصاً في أوروبا بأكملها.

تلبية رغبات العملاء بتميز.

تتخصص تليو في هذا المجال منذ بدايتها، وأهم الإشارات إلى فلسفة شركتنا تختفي تماماً خلف النهاية المعتادة io، والتي توجد في جميع أسماء المنتجات. Io هو كوكب المشترى الذي كان اكتشافه حدثاً غير صورة الكون أجمع. وهذا ما ترغب تليو في تقديمه: فتعرض أساليب مشاهدة جديدة، وتحرز تقدماً ملموساً لدى كل مشروع على حدة. ولكن عندما تفسر الاختصار بطريقةٍ أخرى ومن ثم تعتبرنا ممتازين اختصاراً للكلمة الألمانية "in Ordnung" فهذا من حقنا أيضاً.

الحلول المضمونة للمرافق المحكمة.

الحلول المضمونة للمرافق المحكمة.
تلتزم تليو بدقة بجميع القوانين – وحتى قانون التحمّل. فنحن شركة ماهرة بها موظفون متميزون وابتكاريون. وهكذا تنشأ المعروضات مثل نظام الهاتف الذي لاقى استحساناً PHONio، وهاتف الرعاية الروحية CAREio، ونظام الوسائط المتعددة لمكان الحبس MULTio. فإن كانت لديك فكرة عن شيءٍ ما، لم يجربها أحدٌ قط: فسنقوم بتطبيقها معك!

معلومات مختصرة
الاختصاص في سطور
  • خبرة زائدة عن 10 سنين في مجال أجهزة الاتصالات بالسجون ومراكز العلاج القسري
  • فهم عميق لجميع مجريات الأمور في السجن
  • رائدة السوق في أوروبا في مجال أجهزة الاتصالات الخاصة بالسجون
  • يتم استخدام ما يزيد عن 300 جهاز تليو في أوروبا
  • ركيبات ناجحة حتى في السجون العالمية
  • فريق خدمات على مدار 365 يوماً في السنة على أهبة الاستعداد